قصة مسلسل اغنية الحياة 2017

قصة مسلسل اغنية الحياة

هوليا بطلة المسلسل ، شخصية قوية أو تتضاهر بالقوة، فقيرة لكن لم يمنعها ذلك من أن تحلم أن تكون يوما ما غنية ، لها أخت وحيدة اسمها ملك شخصيتها مختلفة تماما عن هوليا فهي رزينة ، و متقبلة وضعها المادي برحابة صدر ، انشغالها أن توفر لأختها هوليا المال لتستطيع إكمال دراستها الجامعية ، منعها من ان تكمل دراستها…… بسبب دين قديم لأبيهما ، عائلة جوهر تدخل للوسط ، بايرام بيك يحس بالندم ورغم كل المحاولات ليستعيد صداقة انقطعت لسنوات ،استُقبِل بالرفض.بايرم بيك رأس العائلة له ايظا ولدان ، وبسبب سلطته يفرض على ولده الأكبر الزواج من زينب بحجه مشاكل العمل . أما الولد الأصغر ،البطل كريم ، يعيش بألمانيا ليكمل دراساته الجامعية . بعد تفكير كثير قرار الزواج هو الذي انقد العلاقة بين العائلتين …..هوليا كانت تحلم دوما ان تتجوز بثري ، بعمر الثامنة من عمرها ، بسبب الدين ، كان بايرام بيك كثير الزيارات وكان يلقن ولده كريم ان يتعايش و يساعد الناس ، وخلال ذلك كان اللقاء الاول الذي جمع ببن هوليا و كريم ، هوليا فعلا أحبت و عشقت كريم ، لكن هو لم يكن يبادلها الشعور بل وكان يخاف منها كثيرا………بعد قرار الزواج كان من المرجح ان يتجوز كريم ملك أختها الكبرى ، ومن هناك بدأ صراع و رحلة هوليا للفوز بحب كريم …..قد تنازعت مع اختها ، مات والدها ، رغم تخليه عنها في يوم الزفاف الا انها تبعته لالمانيا ، نجحت ان تفسد علاقته بفيليز صديقته و حبيبته منذ سنوات و عرضت عليها مالا لتتبنى ولدها الذي كان متفق ان يتم اجهاضه وذلك خلال رحلة شغل لكريم……..هوليا لم تصبح هكذا من فراغ فلقد كان ابوها يضربها و يعاملهم بقسوة ، كذلك علاقتها التي بائت بالفشل مع جيم والذي كان من نتائجها ، أن تفقد قدرتها عن الإنجاب …….لقد استطاعت هوليا أن تقنع عائلة جوهر الغنية بانها سعيدة مع كريم و انه اصبح لديهم طفل اسمه محمد …..هوليا تحيك مؤامرة تلوالأخرى بمساعدة ماهر قريب فيليز و الذي اصبح يعمل لصالحها ……….الآن كريم يوما بعد يوم بدأ يتعلق بهوليا ويحبها…..لكن هناك معيقات كثيرة اولها فيليز التي تريد ابنها و لم تتخلى عن حبها لكريم ….وبين زينب زوجه حسين اخ كريم والتي تريد الانتقام بسبب علمها باعجاب و حب زوجها لملك اختها ……….الأمر الشائك الآن من هي بهار ، ملك تمتلك طفلة و الكل يسأل من أمها و أبوها الحقيقيين ……….هل هي بنت هوليا من جيم …هل هي بنتها من حسين ام ماذا؟.؟…….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.