اول قصة حب عند الفراعنة The first love story at the Pharaohs

كثيرآ مانسمع أن الحب بدء بروميو وجوليت قيس وليالي
وكثيرآ ما نردد أساميهم وقصص حبهم علي أنها ليس لها مثيل .
ولكن هل سمعت في يوم من الايام أن ..
قصص الحب بدءت منذ أيام المصريين القدماء فقد تحدثت عنه الكثير
هناك كثير من البرديات القديمة تحكي قصص حب جمعت بين العشاق في مصر القديمة،
بجانب مشاهد كثيرة تسجل علاقات الحب بين الأزواج وزوجاتهم التي نقلت لنا صورة وطبيعة الحب ومدي أحترام الرجل للمرأه
كما أن مشاعر الحب في مصر القديمة كانت معلنة وظاهرة،
وأن الحب مثل جزءا مهما في حياة مصر القديمه
وكانت المشاعر العاطفية والرقة في التعبير
بما يؤكد أن ألفاظ الحبيب والمحبوبة كانت تجري علي ألسنة قدماء المصريين وحتي عصرنا الحالي .

– من أشهر قصص الحب عند المصريين القدماء
قصة الحب الأسطورية الخالدة بين إيزيس وأوزوريس
من أروع القصص التي شغلت العالم
لقمة الوفاء والإخلاص والحب الذي لم تعرف البشريه مثل له من قبل او بعد.
فقد كان اوزوريس حاكم علي مصر تميز بالعدل والوفاء والقوة في نفس الوقت وساد عصره السلام والوئام،
لكن دائما للغدر والخيانة مكان في الطبيعة البشرية
فلقد غدر به أخوه ست وقتله وإلقي بجثته في النيل
ولكن إستطاعت الزوجة المحبة إيزيس ان تجد الجثة
لكن ست لم يكتفي بهذا فاستطاع ان يأخذ الجثة ثانية
وان يقطعها إلي 14 أو 16 جزء ويوزعها علي أنحاء البلاد
إلا ان إيزيس الوفية استطاعت ان تجمع الأجزاء
وتعيد تكوين الجثة لتعيده إلي الحياة بسحرها الذي تميزت به واستطاعت ان تحمل منه ولما كان عودت أوزوريس للحياة الطبيعية أمر صعب فقد ظل ملك علي مملكة الموت
إلا أن حورس ابنه الذى أنجبته إيزيس ملكة الجمال،
استطاع أن يحارب عموه ست ويتغلب عليه ويحكم البلاد
وقد اتخذه المصريين القدماء مثالا إله الحب ما اعظم الحب والوفاء في هذه القصة الأسطورية الرائعة.

– وأيضآ قصة نفرتيتي وحبها لزوجها إخناتون
الذي وقفت بجانبه وذهبت معه إلي تل العمارنة رغم كل المعارضة التي لقيها والمشاكل والمتاعب التي واجهته
إلا انها صدقته وساندته إلي النهاية.

– اللغه المصريه القديمه بخطها الهيروغليفي كلمة “مر” المعبرة عن الحب، كان يرمز لها برمز الفأس،
ولكن لماذا الفأس
لماذا لم يكن وجه إمراه جميله مثلآ !
حيث كانوا يعتقدون أنه كما يشق الفأس الأرض
فالحب يشق القلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *